ليبيا

اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في ليبيا تحذر من مغبة الانجرار وراء الدعوات للتظاهر

أعربت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا عن قلقها الشديد إزاء استمرار تفاقم الأزمة الإنسانية والمعيشية والصحية والاقتصادية والأمنية التي يمر بها المواطنون في جميع أنحاء البلاد.

وعبرت اللجنة في بيان لها عن استيائها وانزعاجها البالغ حيال الفشل الكبير للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق في توفير الاحتياجات والخدمات الأساسية للمواطنين .

وأكدت أن المعاناة الإنسانية والمعيشية التي يمر بها المواطنون الليبيون تتفاقم لتصل إلى درجات غير مسبوقة حيث يعيش المواطنون تحت وطأة انهيار الخدمات الأساسية بشكل كامل  وهو ما يُنذر بحدوث كارثة إنسانية غير مسبوقة في ليبيا.

وشددت اللجنة في بيانها على أن  أبرز أسباب هذه المعاناة الإنسانية التي يمر بها الليبيون هو استمرار التصعيد العسكري، وأعمال العنف، والانفلات الأمني، والانقسام السياسي، وتأخر التسوية السياسية ، والأزمة الاقتصادية، والفساد المالي والإداري في مؤسسات الدولة .

ودعت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا في بيانها الهيئات والمؤسسات والوكالات والمنظمات الدولية والأممية والإقليمية للالتزام بمواصلة ورفع مستوى الاستجابة للاحتياجات الإنسانية والصحية والطبية العاجلة في ليبيا في ظل فشل وتقصير السلطات الليبية في الإيفاء بالتزاماتها الإنسانية والوطنية تجاه المواطنين

كما أدانت اللجنة توظيف واستغلال الأزمة الإنسانية والمعيشية التي تمر بها البلاد من قبل أطراف سياسية وإيديولوجية من أجل تحقيق مكاسب وأهداف سياسية مشبوهة تحت غطاء الحريات العامة وحرية الرأي والتعبير والتظاهر السلمي من قبل بعض الأطراف السياسية ، معتبرة أن دعوة  بعض الأطراف السياسية إلى التظاهر والاحتجاج على الأوضاع كانت ولازالت سبباً رئيسياً في الأزمة السياسية التي انعكست بشكل سلبي كبير على الأوضاع الإنسانية والمعيشية والأمنية ومستوى الخدمات في البلاد كما أنها كانت وما زالت من الأطراف المعرقلة لمسيرة تحقيق المصالحة الوطنية والتسوية السياسية الشاملة للأزمة الليبية وتسعى إلى إجهاض وعرقلة كل الحلول السياسية للأزمة الليبية

وحذرت  اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا في ختام بيانها  الشعب بمختلف مكوناته وشرائحه من مغبة الانجرار وراء هذه الدعوات السياسية التي وصفتها بالمشبوهة والتي من شأنها أن تسهم في زيادة تأزيم الأزمة السياسية و الإنسانية والمعيشية التي تمر بها البلاد .

نعم ليبيا (NCHRL )

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق