ليبيا

حراك رشحناك لحكومة السراج: سيف الإسلام القذافي يملك قاعدة شعبية عريضة

أصدر حراك رشحناك من أجل ليبيا اخترناك الداعم لتولي سيف الإسلام القذافي قيادة ليبيا، بياناً، بشأن تظاهرات 20 أغسطس الجاري التي ينظمها الحراك.

ووجه الحراك بيانه إلى رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج، ووزير الداخلية فتحي باشا آغا، وآمر غرفة العمليات المشتركة بالمنطقة الغربية اللواء أسامة الجويلي

وقال في نص البيان: في الوقت الذي وجب علينا إصدار بيان توضيحا لما يقوم به حراك رشحناك الذي يقوده شباب وبنات ليبيون من مختلف المدن الليبية المؤمنون بالتغير وإتاحة الفرصة للكوادر الوطنية في المشاركة بحل الأزمة الليبية كوننا شركاء في الوطن خصوصا بعد التهميش والإقصاء لدور الشباب طيلة السنوات الماضية، فإن الحراك وجب عليه توضيح عدة نقاط والتي تتلخص في الآتي:

أولا: حراك رشحناك مستقل لا يتبع أي جسم سياسي يشرف عليه أبناء ليبيا شعاراتهم سلمية، أهدافهم تنفيذ الاستحقاق السياسي المتمثل في عقد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية حسب خارطة طريق الاتفاق السياسي والذي يهدف للانتقال السلمي لسلطة.

ثانيا: نهدف لدعم الدكتور سيف الإسلام القذافي كونه مواطنا ليبيا وشابا ولديه قاعدة شعبية عريضة لا يمكننا تجاهلها والدفع به كمرشح سياسي عبر صناديق الاقتراع يحدد مصيرها الليبيون.

ثالثا: نهدف للمصالحة الوطنية الشاملة مؤكدين على نبذ العنف والخطاب الإعلامي التحريضي العدائي، وإننا ندعو لتطبيق القوانين والمواثيق الدولية التي تحفظ حقوق الخروج السلمي للمطالبة بالحقوق المدنية.

رابعا: نهدف لبناء ليبيا الجديدة وإعادة إعمارها واستكمال مشاريع ليبيا الغد التي توقفت طيلة السنوات الماضية كونها ملكاً للشعب الليبي ومن حقهم التمتع بحقوقهم وحقوق الأجيال القادمة.

خامسا: نرفض كافة أشكال التخريب والعنف غير السلمي سواء كان في عاصمتنا الأبية طرابلس أو باقي المدن الليبية، داعين لرفع شعار السلمية وتحقيق المطالب التي تدعو لها والتي تكفلها كافة المواثيق الدولية.

سادسا: نؤكد أن الحراك ليس له علاقة بالدعوات للخروج في انتفاضات لإسقاط الأجسام السياسية التي بدورها ستساهم في استغلالها لمن يحاولون العبث بأمان واستقرار الوطن.

سابعا: نؤكد أن الدعوات التي أطلقها الحراك تهدف للاحتفال باليوم الوطني للشباب الليبي للمطالبة بالانتخابات الرئاسية والبرلمانية ضمن مسيرات سلمية بعيدة كل البعد عن تنفيذ أجندات لصالح أفراد أو دول كوننا نؤمن بأن الحل السياسي مفتاح الأزمة الليبية وبدورنا نشد على أيدي الجميع بتنفيذ المطالب للخروج بالوطن إلى بر الأمان.

ثامنا: لسنا أعداء لأحد، مصلحتنا من مصلحة ليبيا، والليبيين ولا نعمل لصالح أغراض شخصية، هدفنا بناء ليبيا التي تحفظ حقوق الشباب الليبي الذي قدم الغالي والنفيس في سبيل هذا الوطن.

نعم ليبيا- وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق