عربى و دولى

شركة موزمبيق للمتفجرات تقر بأن الشحنة التي انفجرت في ميناء بيروت كانت تخصها

كشف متحدث من شركة موزمبيق للمتفجرات أن شحنة نيترات الأمونيوم  التي تسببت في انفجار مرفأ بيروت كانت تخصها.

وأوضح  المتحدث في حديث لشبكة سي إن إن الأميركية أن الشركة  كانت قد استوردت الشحنة قبل نحو سبع سنوات لصناعة متفجرات تستخدمها شركات متخصصة في أعمال التعدين  ولكنها لم تصل ، مضيفاً أنها المرة الوحيدة التي لم تصل فيها الشحنة.

وأضاف  المتحدث الذي رفض ذكر اسمه  أنه بعد أشهر من طلب الشحنة من شركة متخصصة بصناعة المواد الكيمائية في جورجيا، أبلغنا بوجود مشكلة بالسفينة ولن يتم تسليم الطلب ولهذا لم ندفع ثمنها  وهو ما دفعنا إلى شراء شحنة آخرى بديلة.

واستغرب المتحدث بقاء الشحنة في مرفأ بيروت هذه المدة الطويلة، قائلا :  إن الزملاء في الشركة “فوجئوا” بالمدة التي تم فيها تخزين المادة الكيميائية في الميناء لأنها  مادة لا تخزن دون أي استخدام لها مشيرا  إلى أن هذه مادة خطيرة جدا وتحتاج إلى معايير نقل صارمة للغاية .

وكانت السلطات الرسمية في موزمبيق قد نفت أي علم لها بالسفينة التي حملت الشحنة  والتي تسببت في الانفجار المدمر في مرفأ بيروت

وقالت هيئة موانئ بيرا في بيان إن مشغل الميناء لم يكن على علم بأن السفينة MV Rhosus سترسو في ميناء بيرا.

وأوضحت أنه عادة ما يتم الإعلان عن وصول أي سفينة إلى الميناء من قبل وكيل السفينة إلى مشغل الميناء قبل سبعة إلى 15 يوما.

لكن مسؤولا كبيرا في الموانئ طلب عدم الكشف عن اسمه قال في وقت سابق لوكالة فرانس برس إنه على الرغم من أن وجهة السفينة هي ميناء بيرا فإن الوجهة النهائية للشحنة لم تكن موزامبيق بل زيمبابوي أو زامبيا  لأن نترات الأمونيوم تستخدم في تصنيع المواد المتفجرة المستخدمة في صناعة التعدين .

ومن جانبها قالت “مارين ترافيك”، وهي منصة لتتبع السفن، إن السفينة التي ترفع علم مولدوفا وصلت لأول مرة إلى ميناء بيروت في 20 نوفمبر 2013 ولم تغادره أبدا.

نعم ليبيا (CNN) 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق