ليبيا

ذا ناشيونال”: قطر تدفع لتركيا 15 مليار دولار لتتوسع في ليبيا

كشفت صحيفة “ذا ناشيونال” الخميس أن تركيا التي تعاني من تعثر اقتصادي، تعتمد على الدعم المالي القطري لمواصلة تدخلها العسكري في ليبيا.

ولفتت الصحيفة في تقرير حمل عنوان “مع تفاقم المشاكل الاقتصادية.. تميل تركيا على قطر لتتواجد في ليبيا” إلى موافقة تركيا وقطر وحكومة الوفاق  الثلاثاء الماضي على تعزيز الميليشيات الموالية للأخيرة ، معتبرة دعم الجيش التركي لحكومة الوفاق في معركتها ضد قوات الكرامة  سببًا رئيسيًا فيما وصفته “كسر الجمود الاستراتيجي” في ليبياوزيادة التوترات في شرق البحر المتوسط.

وأضافت  “ذا ناشيونال”: أنه مع ذلك لا يمكن لتركيا أن تستمر في حرب على عدة جبهات بسبب الانكماش الاقتصادي الحاد في البلاد، مُجددة أنها تعتمد على الأموال القطرية لتوسيع وجودها في ليبيا وكاشفة عن أن الدوحة وفرت لها سيولة قدرها 15 مليار دولار.

ويتوافق تقرير “ذا ناشيونال” مع ما أكدته صحيفة “yeniakit” التركية بأن أنقرة وقعت اتفاقية مع قطر وحكومة الوفاق لإنشاء قاعدة بحرية تركية في مدينة مصراتة على أن تكون القاعدة بموجب الاتفاق تحت أيدي القوات المسلحة التركية لمدة 99 عامًا، بينما ستعمل قطر على بناء وإصلاح وتجديد وصيانة القاعدة.

وأوضحت الصحيفة، في تقرير لها أن القاعدة المتفق عليها خلال زيارة وزيري الدفاع التركي خلوصي أكار ونظيره القطري محمد العطيةإلى طرابلس الاثنين الماضي تأتي ضمن عقيدة “الوطن الأزرق” في البحر المتوسط وبحر إيجة التي تتبناها تركيا.

وتتضمن الاتفاقية وفقا للصحيفة إنشاء مركز تنسيق ثلاثي تركي قطري ليبي في مصراتة ، كما ستكون قاعدة عقبة بن نافع “الوطية الجوية” مُتاحة رسميًا للقوات المسلحة التركية، موضحة أن الفرقاطات التابعة للقوات البحرية التركية لا تزال تعمل في شواطئ مصراتة ضد هجمات قوات الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر.

وأشارت الصحيفة إلى تصريحات وكيل وزارة الدفاع بحكومة الوفاق صلاح الدين النمروش التي أعلن فيها الاتفاق على التعاون الثلاثي بين الوفاق وقطر وتركيا لرفع قدرات المؤسسات العسكرية.

ولفت النمروش، بعد لقائه بوزراء دفاع قطر وتركيا، إلى إرسال مستشارين عسكريين قطريين إلى ليبيا لتدريب قوات الوفاق ، لافتًا إلى إعطاء مقاعد لليبيا في الكليات العسكرية التركية والقطرية.

نعم ليبيا – أوج

أعلى النموذج

أسفل النموذج

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق