مقالات

واشنطن ملتزمة بتفوق تل أبيب عسكرياً

أعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو أن تل أبيب ستعترض على أي صفقة إماراتية أمريكية لشراء طائرات إف 35 على الرغم من الإعلان عن اتفاق سلام بين البلدين مؤكداً ضرورة محافظة بلاده على التفوق العسكري في المنطقة

هذا التصريح جاء بعد تقرير نشرته صحيفة يديعوت أحرنوت تحدث عن صفقة مرتقبة بين واشنطن وأبوظبي لبيعها هذا الطراز من الطائرات الحربية كجزء من العرض الأمريكي لعقد اتفاق سلام بين الإمارات وإسرائيل

وكانت الولايات المتحدة قد امتنعت وفقا لاتفاق مع تل أبيب عن بيع الأسلحة المتطورة لدول في الشرق الأوسط لضمان التفوق العسكري الإسرائيلي وهذا ينطبق على هذه الطائرات التي تقتنيها إسرائيل وتفتقدها الدول العربية ضمن قواتها الجوية

وقال نتيناهو في تصريحه إن الاتفاق مع أبو ظبي لم يغير من موقف بلاده ضد بيع الأسلحة والتكنولوجيات الدفاعية إلى أية دولة في الشرق الأوسط التي من شأنها أن تغير معادلة التوازن العسكري هذا التصريح جاء رغم إعلان إدارة ترامب أن الإمارات قد تحصل على أسلحة أمريكية جديدة بعد إعلانها تطبيع علاقاتها مع إسرائيل

الكاتب في موقع فوربس الأميركي ميكايل بيك قال في مقال له إنه وإن تمت هذه الصفقة فهي عبارة عن مكافأة للإمارات لتطبيعها العلاقات مع إسرائيل

وهذا ما أكده بيك في مقالته حيث ذكر أنه ومنذ حرب أكتوبر 73 التزمت الولايات المتحدة باتفاق مع إسرائيل بدعمها للتفوق العسكري على جيرانها بما فيهم حلفاء أمريكا إلا أن هذا الالتزام خُرق في إدارة ريغن عام 1981 عندما باعت السعودية رادارا متطورا رغم معارضة تل أبيب كما أن الأردن ومصر ومنذ توقيعهما اتفاق سلام مع إسرائيل يحصلان على أسلحة أمريكية متطورة كطائرات إف 16 ودبابات أم 1 إلا أن الكاتب ألمح إلى أن هذه الأسلحة ليست على درجة تطور تلك التي تمتلكها إسرائيل

وتساءل الكاتب عن إمكانية إقدام الولايات المتحدة على هكذا خطوة مع الإمارات كمكافأة لها؟ وأجاب بأن لا مكان لليقينيات في الشرق الأوسط فقبل نحو 10 سنوات لم يكن أحد يتوقع أن سوريا ستتفكك وأن القوات الإيرانية والروسية ستتواجدان في محيط مرتفعات الجولان وأن العالم العربي السني سيتقارب مع إسرائيل ضد إيران

وألمح إلى أن إسرائيل تريد أصدقاء في المنطقة من الدول العربية وأن دول الخليج العربي كالإمارات وهي دولة صغيرة مجاورة لإيران تريد أن تتفوق معتمدة على التقنيات الإسرائيلية ضد أي عدوان إيراني لذا فإن الداعمين لهذه الصفقة لديهم حوافز لإنجازها

نعم ليبيا- يورو نيوز

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق