ليبيا

ترحيب عربي ودولي واسع بوقف إطلاق النار في ليبيا

حظي إعلان وقف إطلاق النار في كافة أنحاء ليبيا الجمعة الذي اعلن عبر بيانين منفصلين من قبل مجلس النواب الليبي وحكومة الوفاق في طرابلس بترحيب دولي الجمعة وسط مال بأن يساعد على إعادة الاستقرار إلى البلاد.

وأعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عن ترحيبه بإعلان وقف إطلاق النار في كافة الأراضي الليبية وقال في تغريدة على موقع تويتر إن بيانات وقف العمليات العسكرية تشكل خطوة مهمة على طريق تحقيق التسوية السياسية وطموحات الشعب الليبي في استعادة الاستقرار.

وكانت القاهرة قد أكدت مرارا أن أمن واستقرار الجارة ليبيا يشكلان جزءًا لا يتجزأ من الأمن القومي المصري، وحذرت من المساس بهما.

إلى ذلك رحبت الأردن بوقف إطلاق النار في ليبيا ويؤكد على أهمية انخراط الأطراف في مفاوضات سياسية لإعادة الأمن والاستقرار للبلاد

وأكدت وزارة الخارجية الأردنية في بيان صحفي أهمية التوصل لوقف دائم لإطلاق النار وانخراط الاطراف الليبية في حوار ليبي ليبي ومفاوضات سياسية جادة تستهدف انهاء الأزمة ووقف التدهور وإعادة الأمن والاستقرار وضمان سيادة ليبيا على أراضيها وحماية مصالح شعبها وفق المرجعيات المعتمدة وبما يضمن حماية شعب ليبيا الشقيق ومنع التدخلات الخارجية.

وزير الخارجية الجزائري صبري أبوقادوم رحب بدوره في اتصال هاتفي مع نظيره الليبي محمد سياله بوقف إطلاق النار داعيا لتطبيق الاتفاق السياسي وفق ما نقلت وسائل الإعلام.

كما رحبت جامعة الدول العربية بإعلان وقف إطلاق النار معبرة عن أملها في أن تفضي هذه الخطوة الإيجابية إلى سرعة الانتهاء من المفاوضات الجارية بين حكومة الوفاق الوطني والجيش الوطني الليبي في إطار اللجنة العسكرية المشتركة للتوصل إلى إتفاق رسمي ودائم وشامل حول ترتيبات وقف إطلاق النار تحت رعاية وإشراف الأمم المتحدة.

وأعربت وزارة الخارجية السعودية الجمعة عن ترحيب حكومة المملكة بإعلان المجلس الرئاسي ومجلس النواب وقف إطلاق النار في ليبيا.

وأكدت في بيان بهذا الخصوص ضرورة البدء بحوار سياسي داخلي يضع المصلحة الوطنية الليبية فوق كل الاعتبارات ويؤسس لحل دائم يكفل الأمن والاستقرار للشعب الليبي ويمنع التدخل الخارجي الذي يعرض الأمن الإقليمي العربي للمخاطر.

من جانبها أعلنت قطر عن ترحيبها باتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا بين المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني ورئيس مجلس النواب الليبي.

وأعربت الخارجية القطرية في بيان منشور عبر حساب الوكالة القطرية للأنباء قنا عبر تويتر عن أملها بأن تتجاوب كافة الأطراف الليبية مع إعلان وقف إطلاق النار مطالبة بضرورة التعجيل باستكمال العملية السياسية في ليبيا.

في غضون ذلك أعربت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا بالإنابة ستيفاني وليامز عن ترحيبها الشديد بنقاط التوافق الواردة في بياني مجلس النواب الليبي وحكومة الوفاق مطالبة جميع الأطراف الارتقاء لمستوى المرحلة التاريخية وتحمل مسؤولياتهم الكاملة أمام الشعب الليبي.

ودعت إلى تطبيق سريع لدعوة البيانين إلى فك الحصار عن إنتاج وتصدير النفط وتطبيق الإرشادات التي ذكرت في البيانين مؤكدة أنه من التعنت حرمان الشعب الليبي من ثرواته.

ورحبت ألمانيا بالإعلان وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الألمانية إننا نأمل وننتظر أن تتمكن جميع الجهات الفاعلة في ليبيا من الاستمرار في الاتفاق على هذا النهج البناء ومواصلة هذا المسار البناء بقدر الإمكان.

كما رحب السفير البريطاني في ليبيا بإعلان وقف إطلاق النار مؤكدا أن جميع الأطراف بحاجة الآن إلى الالتزام الجدي بالهدنة حسبما أفادت شبكة سكاى نيوز.

ورحبت السفارة الأميركية في ليبيا ببياني الإعلان عن وقف إطلاق النار قائلة إن هذه الخطوة مهمة لكافة الليبيين.

سفارة كندا في ليبيا رحبت أيضا ببياني مجلس النواب الليبي وحكومة الوفاق في طرابلس عقب الإعلان عن وقف إطلاق النار في كافة المناطق.

وقالت السفارة في تغريدة على موقع تويتر إنها تحث كافة أطراف الصراع الليبي على تنفيذ وقف إطلاق النار واستئناف العملية السياسية.

من ناحيتها أعربت إيطاليا عن أملها في تطبيق التصريحات المتعلقة بإعادة إنتاج النفط قائلة إن ذلك سيكون خطوة شجاعة لإعادة الاستقرار إلى البلاد.

وأشارت مذكرة لوزارة الخارجية إلى دعم إيطاليا المتواصل وبشكل فعال لجهود الأمم المتحدة في إطار مؤتمر برلين مع شركائها الرئيسيين في الاتحاد الأوروبي.

وأعربت عن الأمل في تطبيق الاتفاق بشكل ملموس على جميع مفاصل صناعة النفط الليبية في جميع أنحاء البلاد مشيرة إلى أن هذه التطورات تشكل خطوة مهمة وشجاعة باتجاه حل الأزمة الليبية.

وشددت الوزارة في بيانها، على أن “إيطاليا ستواصل لعب دورها النشط في تسهيل التوصل إلى حل سياسي للأزمة الليبية داعية جميع الأطراف المعنية على المتابعة السريعة والفعالة للمسار المحدد في البيانات الصحفية الصادرة عن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق ومجلس النواب شرقي ليبيا”.

وفي موسكو أعربت وزارة الخارجية الروسية عن ترحيبها بإعلان وقف إطلاق النار في ليبيا مشددة على دعمها حل الأزمة الليبية بالطرق السلمية حسبما ذكرت وسائل إعلام روسية.

ونقلت وكالة رامبلر الروسية عن الخارجية قولها إن روسيا تؤيد تسوية الأزمة في ليبيا فقط من خلال إقامة مفاوضات سياسية واقتصادية بما في ذلك بشأن النفط.

ووفقا للوكالة فقد أكدت الخارجية الروسية أن موسكو تعتقد أن الحوار السلمي وحده هو الذي سيساعد في حل الأزمة في ليبيا.

سفير مالطا لدى ليبيا تشارلز صليبا أعلن عن ترحيب بلاده بإعلان وقف إطلاق النار وقال في تغريدة على موقع التواصل تويتر إن مالطا تقف إلى جانب ليبيا وتدعمها مشددا على أن ليبيا الليبيين وحدهم.

إلى ذلك رحبت تركيا بإعلان البرلمان الليبى وحكومة الوفاق، وقف إطلاق النار فى كل الأراضى الليبية وقالت الرئاسة التركية إن أنقرة متأكدة من إمكانية تحقيق حل سياسي في ليبيا وأنها لا تفضل الحل العسكري في أية بقعة من ذلك البلد

وأضاف المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن إن بلاده لا تريد الدخول في مواجهة مع أية دولة على الأراضي الليبية معربا عن اعتقاده بإمكانية أن تلعب مصر دورا بناء في ليبيا حسب وكالة الأناضول التركية.

ووصفت فرنسا إعلان وقف إطلاق النار في ليبيا والدعوة لتنظيم انتخابات بالخطوة الإيجابية لافتة إلي أن هذه الوعود يجب أن تتحقق في المستقبل.

ودعت فرنسا جميع الأطراف الليبية إلى وقف فوري للأعمال العدائية والالتزام بحسن نية بإبرام اتفاق دائم لوقف إطلاق النار مما يجعل من الممكن من خلال خطوات متبادلة وذات مصداقية استئناف العملية السياسية وإنهاء كل التدخلات الأجنبية مشددة على أنه لا يوجد حل عسكري في ليبيا.

وفي وقت لاحق رحب الاتحاد الأوروبي بوقف إطلاق النار في ليبيا ووصفه بالاتفاق المهم والايجابي.

وكان رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح دعا إلى وقف إطلاق النار جراء تردي الخدمات والوضع الاقتصادي في ليبيا وظروف جائحة كورونا إلى جانب اعتبار المسؤولية الوطنية مؤكدا سعيه إلى طي صفحة الصراع والاقتتال وبناء الدولة عبر عملية انتخابية فضلا عن مصالحة وطنية شاملة تكون أساسا لبناء الوطن وضمان استقراره.

من جانبه أيضا أعلن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية وقفا فوريا لإطلاق النار وتعليق كل العمليات العسكرية في كافة الأراضي الليبية داعيا إلى انتخابات رئاسية وبرلمانية في مارس المقبل مؤكدا في الوقت ذاته أن تحقيق وقف إطلاق النار يقتضي أن تكون سرت والجفرة منزوعتي السلاح.

نعم ليبيا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق