ليبيا

مظاهرات واسعة في طرابلس.. مسلحو الوفاق يستخدمون الرصاص والمتظاهرون يهتفون لإسقاط النظام

شهدت طرابلس الأحد مظاهرات احتجاجية واسعة على الفساد المستشري في قطاعات الدولة والمطالبة بإقالة ومحاسبة المسؤولين عنه.

وخرجت المظاهرات من حي الأندلس وزاوية الدهماني وبعض المناطق الأخرى بالعاصمة طرابلس وتجمعت في ميدان الشهداء ورفع المشاركون فيها علم ليبيا مرددين هتافات ليبيا يا ولاد .. لا حفتر لا سراج و ليبيا واحدة وحياة الشهداء والشعب يريد إسقاط النظام.

وتوجه المتظاهرون الذين قدرت أعدادهم بالآلاف نحو المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق حيث اعتلى عدد منهم المبنى وسط محاولات من الحرس لإبعادهم و التأكيد بعدم وجود السراج أو أي من أعضاء الرئاسي في المقر.

ونقل تلفزيون rt عن مراسله في طرابلس قوله إن المتظاهرين وصلوا إلى مقر رئاسة الوزراء في طرابلس وطالبوا بإسقاط النظام رافعين شعارات الشعب يريد إسقاط النظام. وحمل المتظاهرون اللافتات المعبرة عن استياءهم من حكومة الوفاق وأخرى طالبت بوضع دستور وتحقيق السيادة الوطنية وإجراء انتخابات نزيهة ومحاربة الفساد.

وقوبلت التظاهرات بإطلاق النار حيث أوضح نشطاء أن المتظاهرين تعرضوا لإطلاق نار وذلك بهدف تفريق المظاهرات خاصة بعد هجوم المتظاهرين على سيارة مسلحة تابعة لأحدى الكتائب المسلحة في طرابلس ما أدى لإصابة أحد المتظاهرين بطلق ناري وسط حالة من الغليان في الشارع.

وتداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لاعتداء المتظاهرين على سيارة تابعة لمسلحين في طرابلس كما تم تداول صور أولية لأحد المصابين جراء إطلاق النار.

ونقلت وسائل إعلام عن شهود عيان قولهم إن مسلحين تابعين للوفاق قاموا بإطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين السلميين أمام فندق المهاري حيث يقيم رئيس مجلس الدولة خالد المشري مضيفين بأن قوات الوفاق منعت المتظاهرين من الاقتراب من مبنى السفارة التركية خلف فندق المهاري بطرابلس وأطلقت النار عليهم لتفريقهم. وبحسب نشطاء فإن مسلحي الوفاق أطلقوا النار على المتظاهرين ضد الفساد بمضادات الطيران ولاحقوهم بالرشاشات إلى وسط ” ميدان الشهداء ” رغم رفع المتظاهرين للراية البيضاء كدلالة على السلمية.

ولقت المظاهرة التي تداول عدد من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي صورا وفيديوهات لها حضورا لافتا من فئة الشباب الأكثر حيوية وتفاعلا مع الدعوات الأخيرة للتظاهر ضد الفساد التي تصدرت صفحات مواقع التواصل الاجتماعي الليبية خلال الأسابيع الأخيرة.

وقبل بدء التظاهرة كتب محمد البريكي أحد النشطاء المشرفين على تنظيم المظاهرة عبر مجموعة «حراك23/8» على فيسبوك إرشادات تنظيمية للمشاركين شملت أماكن التجمع والانطلاق نحو ميدان الشهداء بمناطق العاصمة. وبدأ المشاركون في التظاهرة حراكهم عند الساعة الثالثة عصرا من تاجوراء مروراً بمناطق سوق الجمعة عرادة وصولاً بالهاني حتى ميدان الشهداء.

ومن قاعة الشعب مروراً بالمنصورة وصولاً إلى وسط المدينة حتى ميدان الشهداء ومن جزيرة الفرناج مروراً بطريق السكة وصولاً إلى جزيرة العريفي حتى ميدان الشهداء ومن جزيرة القدس مروراً بشارع الصريم وصولاً بشارع عمر المختار حتى ميدان الشهداء وفق البريكي.

وطالب البريكي من الشباب المشاركين في التظاهرة بارتداء اللون الأبيض الذي يعبر عن السلام، وأخذ الإجراءات الوقائية بارتداء الكمامات. ويأتي ذلك بالتزامن مع دخول احتجاجات مدينة الزاوية يومها الثالث ضد ممارسات حكومة الوفاق وتردي الأوضاع المعيشية.

نعم ليبيا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق