ليبيا

هل أجبرت حكومة السراج وتركيا على قبول الحل السياسي ؟

رأى الدكتور سامح راشد الخبير بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية أن مصداقية حكومة الوفاق برئاسة فائز السراج وتركيا في تطبيق وقف إطلاق النار في ليبيا مرتبط بأسباب قبولهما للقرار.

وأضاف راشد إن وقف إطلاق النار لم يكن موقفاً تركياً أو من حكومة السراج من البداية بل كانوا مصرين على استكمال العمليات العسكرية حتى النهاية بدليل رفضهم لإعلان القاهرة ومبادرة عقيلة صالح مشيرا إلى أنه مع القبول المفاجئ بوقف العمليات العسكرية وطرح ملامح أو خطوط عريضة لحل سياسي فإن هذا يعني أن هناك ضغوطاً مباشرة وقوية أجبرت الطرفين على هذه الخطوة ومن الواضج أنها أمريكية.

واعتبر راشد أن الولايات المتحدة الأمريكية هي القوة الدولية الوحيدة القادرة على فرض هذه الضغوط وتحقيق نتيجة من ورائها.

وأوضح الخبير بمركز الأهرام للدرسات السياسية والاستراتيجية أن مصداقية حكومتي الوفاق وتركيا مرتبطة بمدى استمرارية هذه الضغوط والمكاسب أو المقابل الذي ستحصلان عليه مقابل وقف العمليات العسكرية.

وأشار الدكتور سامح راشد إلى أن”الضغوط الأمريكية أو الموقف الأمريكي سيستمر وكذلك الإداراة الأمريكية ستكون حريصة على تحقيق الحل السياسي في ليبيا لعدة أسباب منها قرب الانتخابات الأمريكية ورغبة إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في تحقيق نصر سياسي ولو جزئي خارجياً خاصةً بعد فشل العقوبات على ايران والأزمات الداخلية التي ويجهها الرئيس الأمريكي.

نعم ليبيا – الرئيس نيوز

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق