ليبيا

حراك “همة شباب ليبيا”: هذه مطالب الانتفاضة الشعبية

عرض “حراك همة شباب ليبيا” في بيانٍ له مطالب الانتفاضة الشعبية في البلاد مؤكداً أن المواطنين خرجوا في المظاهرات لرفع المظالم والمطالبة بحياة كريمة وأن أهداف الحراك هي تقديم الأفضل للوطن والمواطن، موضحاً أنه لا ينتمي لأي حراكٍ سياسي ولا يسوق لأيّ أحد ولا علاقة له بأحد بل فقط يعترض على تردي الأوضاع وطالب بتحقيق العدالة ووقف الحرب وسباق الموت

وأضاف البيان أننا اليوم نقولها بأعلى صوت أننا من سيحدث الفارق ومن سيصحح المسار فهذه قضيتنا ونحن إن شاء الله لها لن نتراجع ولن نعود إلى بيوتنا إلا بتحقيق مطالبنا كاملة وسوف نبقى في الساحات معتصمين بطريقةٍ سلمية وحضارية نطالب بالعودة للشعب في تقرير مصيره وإننا نعاهدكم أمام الله بذلك.

ودعا القائمون على حراك “همة شباب ليبيا” إلى توحيد الصفوف ونبذ الخلافات والوقوف وقفة رجلٍ واحد لهذا الوطن حرصاً على وحدته وسلامته، مؤكدين معارضتهم وبشدة تردي الأوضاع التي أصبحت لا تحتمل ولا تطاق وهو ما يستوجب وضع حلولٍ جذريةٍ لجميع المشاكل اليومية من قطع الكهرباء وتوفير السيولة والمحروقات والغاز المنزلي وغيرها من المشاكل اليومية المتكررة.

وأشار البيان إلى ضرورة تحقيق العدالة الاجتماعية، داعياً المفوضية العليا للانتخابات إلى سماع صوت المواطن عبر صناديق الاقتراع والتجهيز لانتخابات بإشراف دولي تنهي ما أسماه بالمهزلة, وتبرز قيادات ووجوهاً وطنية جديدة تساهم في تقديم الأفضل بدون إقصاء لأحد. فضلاً عن الإسراع في صياغة الدستور لأنه الضمان والخلاص الوحيد الذي يضمن حق كل مواطن ليبي.

وشدد الحراك على ضرورة التصدي لظاهرة هجرة الشباب الليبي إلى أوروبا عبر قوارب الموت، مطالبين مؤسسات الدولة بضرورة توفير فرص عمل لهم ومساعدتهم في الحصول على مساكن ليتمكنوا من الزواج وتقديم الدعم لهم عبر مشاريع حرة تجنبهم الهجرة.

وأشار البيان إلى أهمية تعطيل قانون الندب والإعارة والتصدي إلى نظام التوريث الوظيفي في مؤسسات الدولة مثل الوطنية للنفط وعدة وزارات مثل وزارة الخارجية ضمن معادلة صعبة لا تقبل توظيف إلا فئة معينة من أبناء المجتمع أو لمن لديه دعم من داخلها مطالبين بتطهيرها من هذه الممارسات وتوقيفها فوراً والسماح بدخول دماء جديدة إليها وتوظيف كل من لديه مؤهل يؤهله للالتحاق بفرصة عمل فيها. كما لفت ا إلى ضرورة النظر في أمر السفارات بالخارج وتفعيل دورها من حيث تسهيل إجراءات المواطنين والجالية بالخارج وإنهاء الممارسات التي يتعرض لها المواطن من إذلال وابتزاز واستهتار به وبمطالبه.

وختم البيان مطالبه بضرورة النظر في ملف الصحة والتعليم ومتابعة ومساءلة المسؤولين فيها عن الميزانيات التي أنفقت لها والنظر من قبل وزارة المالية في ملف المرتبات العالقة منذ سنوات.

نعم ليبيا-وكالة أوج

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق