ليبيا

كورونا و أجور نصف مليون مهاجر في ليبيا

كشف أحدث تقرير صادر عن المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة أن أكثر من نصف مليون مهاجر موجودين حاليا على الأراضي الليبية أغلبهم ممن يعتمدون على أجرة العمل اليومية تأثروا بإجراءات الحجر المفروضة بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد .

وفقا للمنظمة فان الجنسيات المهيمنة على المراكز الخمسة الأولى هي 21% من جنسيات نيجيرية تليها مصر بنسبة 16% معظمهم استقروا في ليبيا كجزء من هجرة العمالة وتأتي تشاد والسودان في المرتبتين الثالثة والرابعة بنسبة 16% و13% على التوالي تليها نيجيريا 8%

وحسب التقرير الدولي فإن الحرب في ليبيا تظل جذابة من حيث فرص التوظيف لعديد المهاجرين الذين يتخلى بعضهم أحيانا عن فكرة الوصول إلى الجانب الآخر من البحر المتوسط على الرغم من الثمن الباهظ الذي دفعوه لتحقيق حلمهم الأوروبي .

وكشفت المنظمة الدولية للهجرة أن المهاجر يدفع في المتوسط نحو 1216 دولارا أمريكيا مقابل رحلته من بلده الأصلي إلى ليبيا ويجب أن يعمل بجد ليكون قادرا على دفع ثمن عبوره إلى البحر الأبيض المتوسط كمرحلة أخيرة من رحلته.

وتمثل النساء 10% من المهاجرين الموجودين على الأراضي الليبية من أصل 93% من البالغين بينما يمثلن 7% من المهاجرين القصر 2% منهم أطفال غير مصحوبين بذويهم وهم عالقون في جحيم الحرب في ليبيا وكثير منهم ضحايا الاتجار بالبشر وفقا لتقارير استقصائية مختلفة من خبراء الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية المحلية والدولية .

ورصدت المنظمة أبرز 8 احتياجات يفتقدها المهاجر في ليبيا وهي الحماية الطعام السكن، المنافع الصحية الصحة العامة مواد أخرى غير الغذاء المساعدة القانونية والأمن

وفي تقرير منفصل للمنظمة الدولية للهجرة كشف فقدان أكثر من 300 مهاجر حياتهم خلال محاولتهم الهجرة عبر المتوسط منذ بداية العام الجاري.

بدورها أعلنت سفينة الإنقاذ الإنسانية الوحيدة الموجودة  قبالة السواحل الليبية سي ووتش 4 تمكنها خلال يوم واحد من إنقاذ 104 مهاجرين في عمليتي إنقاذ منفصلتين فبعد نحو 24 ساعة من وصولها إلى منطقة البحث والإنقاذ قبالة السواحل الليبية .

ووفقًا للأمم المتحدة ازداد عدد رحلات الهجرة من السواحل الليبية في الفترة ما بين يناير ونهاية أبريل من العام الحالي بنسبة 300% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي .

نعم ليبيا – بوابة الوسط

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق