ليبيامقالات

وقف إطلاق النار لن يصمد أمام التوسعات التركية في ليبيا

تحت هذا العنوان كتب عبد المنعم إبراهيم في صحيفة الخليج:

رغم تفاؤل كثير من الدول الأوروبية والعربية بصدور بياني وقف إطلاق النار في ليبيا من حكومة السراج في طرابلس ومن مجلس النواب الليبي فإن هذا التفاؤل سرعان ما سوف يتبخر حين تتحرك تركيا لإفشاله على أرض الواقع لأن أنقرة هي المستفيدة من استمرار الانشقاق السياسي في ليبيا بين الأطراف المتصارعة لكي تبرر لنفسها التدخل العسكري وإقامة القواعد العسكرية التركية بحرية وجوية في الأراضي الليبية. وقد كشف ذلك المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي اللواء أحمد المسماري الذي وصف بيان حكومة السراج حول وقف إطلاق النار بأنه مجرد تسويق إعلامي للتغطية على تحضيرات لهجوم عسكري جديد وقال: إن القوات الموالية لحكومة الوفاق تنوي الهجوم على وحداتنا في سرت وعلى وحداتنا في الجفرة وبعد ذلك تتقدم نحو منطقة الهلال النفطي.. نحو الشرق أكثر حيث تقع الحقول النفطية الرئيسية في البلاد.. وخلال الساعات الماضية رصدنا سفنا وفرقاطات تركية تتقدم نحو سرت وهي في وضع هجومي.

كثير من المراقبين يفسرون صدور بياني وقف إطلاق النار في ليبيا بضغط سياسي أمريكي على الطرفين المتصارعين في ليبيا.. أي بين حكومة السراج في طرابلس وبين الجيش الوطني الليبي بزعامة المشير خليفة حفتر لكن هؤلاء المراقبين يشككون في صدقية وقف إطلاق النار لأن واشنطن في حالة انحياز واضح إلى جانب تركيا وتدخلاتها العسكرية في ليبيا.. وبالتالي فإن بيان وقف إطلاق النار الصادر عن حكومة طرابلس لن يتم الالتزام به في حال قررت تركيا الهجوم العسكري على سرت والجفرة للاستيلاء على منابع النفط الليبي هناك.

تركيا التي لم تعد تكترث للاحتجاجات الأوروبية وتحديدا الفرنسية واليونانية والألمانية والقبرصية ضد مساعيها للتنقيب عن النفط والغاز في المياه اليونانية والقبرصية مدججة بسفن حربية تركية في بحر المتوسط.. فهل سوف تحترم بيان وقف إطلاق النار الصادر عن البرلمان الليبي أو حكومة السراج؟.. طبعاً كلا.. لأن شهية أنقرة في التوسع الجغرافي وإعادة بناء حلم الإمبراطورية العثمانية القديمة هو المحرك العقائدي للتوسعات العسكرية والتي يكون الاستيلاء على منابع النفط في ليبيا وفي حوض المتوسط هو الهدف الأسمى لحروب تركيا الخارجية.. وطبعاً مستفيدة من ضوء أخضر أمريكي للقيام بذلك.

لهذه الأسباب سيكون وقف إطلاق النار في ليبيا في مهب الريح مع إعلان تركيا الهجوم على سرت والجفرة.. إنها شهية النفط التي تحرك أنقرة نحو ليبيا.. لكن الشهية المفرطة للأكل تسبب السمنة وأمراض القلب والشرايين.. والموت أيضا. نعم ليبيا- صحيفة الخليج

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق