منوعات

متحف فرويد في فيينا.. توسعة تسرد أسراراً مثيرة

يعيد منزل سيغموند فرويد في فيينا فتح أبوابه أمام الجمهور بعد أعمال توسعة وتجميل مع إضفاء لمسة متحف تركز على الفراغ كأحد أبرز ملامحها.
فبعد 18 شهراً من الإغلاق لأغراض الترميم والتوسعة أصبحت جميع الغرف الخاصة بأسرة فرويد جاهزة لتكشف عن أسرار حياته للعامة بدءا من السبت المقبل.

وأضيفت إلى المتحف ثلاث قاعات جديدة للمعارض الدائمة ، فضلاً عن معرض خاص يكشف عن كيف استقبل عالم الثقافة أعمال فرويد وكذلك مكتبة ثرية  وبهو ذي مظهر عصري ومقهى في الطابق السفلي  ويتناغم التصميم الجديد للمكان مع الزيادة التي شهدها في عدد الزوار 90% منهم سياح أجانب.

لكن الأنظار ستتجه جميعاً حسبما صرحت مديرة متحف سيغموند فرويد، مونيكا بريسلر أثناء مؤتمر صحفي إلى الطابق الوسيط من المبنى الكائن في رقم 19 شارع برجاسه حيث يوجد المنزل القديم للعائلة والعيادة التي عمل فيها فرويد وابنته آنا، وهو بيت تقليدي يحمل بصمة مميزة لا تخطئها العين لتلك الحقبة .

وبلغت تكلفة عملية الترميم أربعة ملايين يورو ساهمت في زيادة مساحة المعرض الضعف تقريباً بتوسيعه من 280 إلى 550 متراً مربعاً.

نعم ليبيا – موقع 24 الإخباري

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق