ليبيا

الصراع على المنشآت النفطية الليبية

قال رئيس المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا مصطفى صنع الله إنّ الصراع على المنشآت النفطية الليبية هو صراع سياسي دولي أكثر من كونه نزاعاً ليبياً داخلياً حول توزيع الإيرادات ومنافذ الإنفاق.

وأضاف صنع الله خلال مشاركته مع باتريك بويانيه الرئيس التنفيذي لشركة توتال للطاقة في حلقة نقاش حول تطورات الأوضاع بليبيا أنّ عدة دول لم يسمها تستفيد مالياً من غياب النفط الليبي عن السوق العالمية ويناسبها تحريك دمى ليبية بدعم من المرتزقة الأجانب لتطبيق إقفال المنشآت النفطية فعلياً

و أكد صنع الله أنّ الغالبية العظمى من الليبيين أنفسهم تريد رؤية استئناف إنتاج النفط مصحوباً بشفافية حقيقية من جميع الأطراف بشأن الإيرادات والإنفاق مشدداً على أنّ المتضرر الأكبر من الإغلاق غير القانوني للمنشآت في المنطقتين الشرقية والوسطى هو المواطن الليبي وأكبر دليل هو تدهور الجانب الخدمي واستمرار نقص السيولة وغيرها من المشاكل التي يعاني منها المواطن يومياً

من جهته أثنى بويانيه على الدور الإيجابي للمؤسسة الوطنية للنفط واستمرارها في إنتاج وتصدير النفط والغاز رغم الحرب في ليبيا.

وأعرب عن قلقه من التواجد العسكري حول المنشآت والموانئ النفطية مشددا على ضرورة امتناع جميع الأطراف عن القتال والسماح للمؤسسة باستئناف الإنتاج كخطوة أولى نحو إطلاق حوار سياسي .

نعم ليبيا – صحيفة العربي الجديد

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق