ليبيا

حراك ليبيون يدعو إلى التوقيع على وثيقة لسحب الاعتراف بحكومة الوفاق

طالب حراك ليبيون السياسيين والإعلاميين والحقوقيين والنشطاء وكافة المواطنين بالتوقيع على وثيقة سيتم إرسالها إلى الأمم المتحدة لسحب الاعتراف من حكومة الوفاق.

وجاء في الوثيقة التي من المقرر توجيهها  إلى أنطونيو غوتيرش الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس وأعضاء مجلس الأمانه : في الفاتح/سبتمير 2015م أعلن برناردينو ليون الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة وقتها في ليبيا اسم فايز السراج رئيسًا للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق دون أن يكون مُرشحًا من أي جسم في الحوار السياسي الليبي.

وأشارت الوثيقة إلى تقاعس الأمم المتحدة في ليبيا عن دورها المنوط بها في الإشراف والمساعدة في تفكيك المليشيات وجمع سلاحها خلال 60 يوما بحسب المادة 41 من الاتفاق السياسي الذي وقع علية مارتن كوبلر بصفته الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة.

وتابعت  الوثيقة  أن حكومة الوفاق أصبحت هي المعترف بها دوليًا دون أن يكون لها أي دستورية ليبية أو أي شكل قانوني من الاعتراف المحلي بها وصارت المليشيات التي كان يفترض بالامم المتحدة  الإشراف على المساعدة على حلها وجمع السلاح منها قبل منتصف شباط / فبراير 2016م الأجهزة الأمنية التابعة للحكومة  التي فرضتموها على الليبيين.

وأردفت: وفي صبيحة 24 آب/ أغسطس 2020م فوجئنا بييان عن ستيفاني ويليامز رئيسة بعثة الامم المتحدة بالإنابة في ليبيا تدعو إلى تحقيق شامل في استخدام القوة المفرطة من قبل موالين لحكومة الوفاق على متظاهرين شعروا بالإحباط من الظروف المعيشية السيئة وانقطاع الكهرباء والمياه وسوء الخدمات الحكومية وكأنها تتحدث عن حكومة دستورية شرعية خرجت من مجلس تشريعي منتخب وليست حكومة اختار رئيسها مبعوث وفوضها مبعوث آخر من آسلاف السيدة ويليامز.

وحملت الوثيقة الامم المتحدة المسؤولية  الكاملة عن الممارسات الكارثية لحكومة الوفاق سواء الخدمية منها والتي أدت إلى أسوأ حالة معيشية لمواطن ليبي في التاريخ وعن حالة النهب الممنهج والفساد المطلق لهذه الحكومة  كذلك عن استخدام القوة المفرطة ضد المتظاهرين المحبطين من سوء خدماتها وقيادها”.

وطالبت الوثيقة في الختام بإيقاف الاعتراف الدولي بحكومة الوفاق ومنع تمثيلها لليبيا في الأوساط الدولية ودعم مقاضاة رئيسها ووزرائها المفوضين وكبار موظفيها محليًا ودوليًا.

نعم ليبيا – أوج

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق