ليبيا

بوريطة يقترح حلا مغربيا لحسم مسألة الشرعية نهائيا في ليبيا

دعا وزير الشؤون الخارجية في المملكة المغربية ناصر بوريطة إلى حسم مسألة الشرعية نهائياً في ليبيا بعد فترة انتقالية تتلوها انتخابات معتبرًا وقف إطلاق النار وإعلان سرت والجفرة منطقتين منزوعتي السلاح أمر مهم لحل الأزمة.
وقال بوريطة في مؤتمر صحفي بالعاصمة المغربية الرباط إن لقاء الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة بالإنابة إلى ليبيا ستيفاني وليامز شكل فرصة للتذكير برؤية وموقف المملكة من الأزمة الليبية والذي يتلخص في ثلاث نقاط تتمحور حول أن الحل لا يمكن إلا أن يكون ليبيا وليس مستورداً من الخارج وثانيا سلميًا كما يجب أن يكون سياسيًا
وأوضح بوريطة أن الأزمة في ليبيا هي في الأصل أزمة سياسية كونها مرتبطة بحسم مسألة الشرعية نهائيًا بعد فترة انتقالية تتبعها انتخابات لأن هذا هو عُمق الأزمة في ليبيا وارتبطت بها بعد ذلك مسائل جانبية متعلقة بالاقتتال والثروات .
وفيما يتعلق بجهود المملكة المغربية خلال الفترة المقبلة أكد بوريطة أن حل الأزمة الليبية يجب أن يكون تحت مظلة الأمم المتحدة وان المغرب اشتعل في السابق في إطار الاتفاق السياسي بالصخيرات مع الأمم المتحدة وانه مستمر بالتعاون معها.
وأشاد الوزير المغربي بإعلان وقف اطلاق النار وإعلان سرت والجفرة منطقتين منزوعتي السلاح لافتاً إلى أن المغرب ليس لديه أي أجندة في ليبيا بل فقط إرادة صادقة لمساعدة الليبيين من أجل الدخول في نقاش لإيجاد حل ليبي لأزمتهم تحت رعاية الأمم المتحدة.
بدورها دعت ستيفاني وليامز إلى جعل ليبيا قضية ليبية بعدما كانت دائمًا قضية دولية من خلال تضافر الجُهود للوصول إلى حل سياسي شامل مشددةً أن الحوار بين الأطراف السياسية يجب أن يكون شاملًا من خلال جُلوس الجميع إلى طاولة حوار تضم منظمات المجتمع المدني والنساء والقبائل.
ولفتت المبعوثة الأممية أن ليبيا تتجه نحو التغيير لكنها تواجه أزمة اقتصادية خانقة وتُعاني دمار البنى التحتية والصراعات خصوصاً في منطقة سرت إضافة إلى تفشي فيروس كورونا المستجد.
نعم ليبيا – بوابة الوسط

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق