ليبيا

خبيران: السراج تأخر والأجواء تخدم مصلحة فتحي باشا أغا والأمور تتجه نحو العسكرة.

قال خبيران ليبيان إن قرار رئيس المجلس الرئاسي في حكومة الوفاق فائز السراج لن يلقى قبولا لدى الجماعات الإرهابية كتنظيم الإخوان مؤكدين أن قراره بإقالة وزير داخليته فتحي باشا أغا وإحالتة للتحقيق حبر على ورق.

وأكد الخبيران في تصريحات صحفية أن قرار رئيس المجلس الرئاسي جاء متأخرا كثيرا حيث أصبح الشارع الليبي يتحرك ضده وكل الأجواء في البلاد تخدم مصلحة وزير الداخلية الموقف عن العمل فتحي باشا أغا الذي أظهر قوته خلال الفترة الماضية خاصة بعد “انتفاضة” شباب طرابلس.
وقال الخبير الليبي زياد الشيباني إن الأمور تتجه نحو صدام عسكري بين قوات طرابلس فضلاً عن صدام آخر بينها وبين قوات المنطقة الغربية.
وأشار إلى أن قوات طرابلس خدعت السراج من خلال العرض العسكري الذي نفذته كمحاولة لكسب الرهان ضد القوات المصراتية، التي أعلنت نفيرها بعد صدور قرار إقالة باشا أغا.

وأضاف أنه “هذه الأيام تشهد ليبيا أحداث متسارعة بعد انتفاضة الشباب التي يحاول الجميع القفز عليها، حيث يحاول باشا أغا توظيفها لمصالحه الشخصية والقفز على كرسي السلطة في حكومة الوفاق وإزاحة فائز السراج الذي لم يعد مرغوبا فيه.
ومن جانبه قال الخبير الليبي عبدالله الترهوني إن “قرار السراج جاء متأخرا كثيرا فالشارع الليبي أصبح يتحرك ضده وكل الأجواء في البلاد تخدم مصلحة فتحي باشا أغا بعد تفجر انتفاضة شباب طرابلس”.

وأضاف الترهوني أن “باشا أغا سيحاول أن يظهر نفسه في صورة رجل القانون بينما هو في الحقيقة سيقلب الطاولة على المجلس الرئاسي بطريقة غوغائية قد يحدث عملية عسكرية وصدامات داخلية على غرار عمليات القوات السابقة في شوارع العاصمة طرابلس”

واختتم الترهوني حديثه قائلا إن تاريخ فتحي باشا أغا في الانقلابات لا يخفى على أحد، فهو عراب انقلاب فجر ليبيا في عام ٢٠١٤ على مجلس النواب، كما قاد معارك الجماعات المتطرفة في مناطق جنوب طرابلس في تلك الفترة، وليس من المستبعد أن يقود انقلابا مشابها على فايز السراج.
نعم ليبيا – العين الإخبارية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق