ليبيا

خطر الموت والأمراض ؛ معاناة إضافية لليبيين ..‏

يُواجه أكثر من مائة ألف شخص يعيشون في المناطق النفطية في ليبيا خطر الموت والإصابة بالأمراض بسبب التلوّث الناتج عن حقول النفط وانبعاث الغازات مع استخراج الذهب الأسود. وعلى الرغم من أنّ بعض الحقول النفطية كالشرارة والفيل تقع بعيداً عن المناطق السكنية ، إلا أن حقول الواحات وحوض النفط وسط أنوب ما زالت تنتج ملايين براميل النفط وسط تلك المناطق الآهلة بالسكان، لا سيما في جالو وأجخرة وزلة ومرادة وغيرها. ويشير مواطن من منطقة جالو جنوب بنغازي إلى أن منطقة جالو التي كانت تشتهر بإنتاج محاصيل زراعية كالتمور والطماطم ، جفّت تماماً بسبب التلوث الذي تعيشه المنطقة منذ عقود، لافتاً إلى انتشار أمراض عدة بين السكان .من جانبها تؤكد عضو الجمعية الليبية لحماية البيئة نجاة عبد المولى أنّ جمعيتها رصدت إصابات بأمراض السرطان وحالات إجهاض لدى العديد من النساء، إضافة إلى أحياء لم تعد صالحة للسكن في منطقة أجخرة بسبب تعرضها للدخان الناتج عن حقول النفط القريبة، ما يؤدي في أحيان كثيرة إلى الاختناق. وتُشير عبد المولى إلى أنها قابلت عدداً من مسؤولي المؤسسة الوطنية للنفط في مقرّها الرئيسي في طرابلس وسلمتهم تقارير حول الواقع ومعاناة السكان. لكنها تؤكد أن لجان المؤسسة الثلاث التي زارت مناطق الواحات في جالو وأجخرة وأعدت تقارير لم تؤد إلى اتخاذ أي قرارات . أما المبروك غويلة المسؤول في إدارة التنمية والتدريب في شركة الواحة النفطيّة المشغلة لحقول الواحات فيقول في هذا السياق إن عقود الشركات الأجنبية العاملة في هذه الحقول تضم بنوداً تمنح على أساسها تلك الشركات دعماً لتنمية المناطق بهدف حمايتها من التلوث. ويلفت إلى إن المؤسسة التي تحصل على أموال تلك البنود لا تعطي منها شيئاً لبلديات مناطق الواحات . وفي وقت يؤكد غويلة أن إنتاج مناطق الواحات النفطي يشكل نحو 60 في المائة من الإنتاج الكلي للنفط الليبي، يشير إلى أن الأزمات التي تعيشها البلاد دفعت غالبية الشركات الأجنبية العاملة إلى المغادرة ، وهو ما فاقم الأزمة البيئية . أحد قاطني تلك المنطقة  يكشف أن مناطق تازربو والسرير البعيدة جنوباً والتي كانت تشتهر بمحاصيل الحبوب باتت اليوم فارغة من سكانها بسبب هجرة غالبية العائلات إلى مناطق مجاورة كمنطقة الكفرة، عازياً الأسباب إلى التردي الأمني وسيطرة العصابات الأفريقية المتمردة وغياب ضمانات السلامة الصحية على المواطن بسبب زيادة الغازات المنبعثة من الحقول النفطية.

نعم ليبيا – العربي الجديد

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق