ليبيا

هيئة الرقابة تكشف جوانب الفساد في وزارة الخارجية.

كشف تقرير الهيئة الرقابة الأخير عن عددٍ من المخالفات لوزارة الخارجية منها عدم تسمية وكيل لتولي مهمة معاونة الوزير والمبالغة في إصدار قرارات العمل بالخارج دون العرض على لجنة شؤون الإيفاد.
وذكر التقرير أن وزارة الخارجية والمجلس الرئاسي أوفدا بعض السفراء دون مراعاة الشروط المحددة بالقانون بشأن تنظيم العمل السياسي والقنصلي وترشيح بعض الأشخاص لتولي مهام سفراء أو مندوبين بالخارج دون أن يكون لدى بعضهم ملفات شخصية بالوزارة.
وأوضح التقرير بأن الوزارة مسؤولة عن عدم عودة الموظفين بالسفارات والقنصليات الذين انتهت مدة عملهم والتمديد لبعضهم مددا إضافية وكذلك إصدار جوازات سفر دبلوماسية لأشخاص لا تتوفر فيهم الشروط المنصوص عليها في القانون.
وبيّن التقرير تقصير الخارجية في متابعة السفارات والقنصليات والبعثات الليبية في الخارج وعدم مراعاتها لضوابط صرف علاوة الموفدين في مهام عمل بالخارج في مخالفة لأحكام لائحة الإيفاد وعلاوة السفر والمبيت.
وأشار تقرير الهيئة الي قيام بعض القائمين على السفارات والقنصليات والبعثات الليبية في الخارج بالتصرف في الودائع الخاصة بالبناء والشراء والصيانة في غير الأغراض المخصصة لها بالمخالفة الأحكام قانون النظام المالي للدولة.
وأكدت الهيئة في تقريرها إصدار الخارجية لجوازات سفر دبلوماسية لأشخاص لا تتوفر فيهم الشروط المنصوص عليها في القانون بشأن تنظيم العمل السياسي والقنصلي، ولائحته التنفيذية بالإضافة لعدم توفير منظومة تتضمن البيانات والمعلومات المتعلقة بمنح جوازات السفر السياسية والخاصة
وأوضحت الهيئة أن الخارجية لم تقم باتخاذ الإجراءات اللازمة حيال الموظفين غير الملتزمين بتعبئة النموذج الخاص بعدم التجنس.
نعم ليبيا – العين الإخبارية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق