ليبيا

زايد : تنحية السراج ستضعف حكومة الوفاق

رأى عضو المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق محمد عماري زايد أن المعركة السياسية لا تقل خطورة عن المعركة العسكرية مُعتبراً أن ما يحدث الآن على الساحة الليبية هو تبديل وتغيير لأدوات المعركة.
وفي تصريحات تلفزيونية أكد زايد أن مشروع من وصفهم بـ”الانقلابيين” في البلاد مستمر ولكن بآليات وأدوات أخرى يجب أن تفطن لها حكومة الوفاق، مضيفاً أن المفاوضات الروسية التركية بشأن ليبيا وخصوصاً فيما يتعلق بمنطقة سرت الجفرة توقفت، وحكومة الوفاق على تشاور واتصال دائم مع الأتراك بهذا الشأن ، ولا يمكن الإفصاح عن مكنون تلك المشاورات في الوقت الراهن.
وذكر زايد أن حكومة الوفاق على تواصل مع روسيا ، ولفت إلى أن حكومة الوفاق حاولت مد يدها لموسكو لتقنين مصالحها في ليبيا إلا أنها تنظر برؤية مختلفة تتعلق بها من الناحية السياسية، مشددًا على أنه إذا كان الامر يتعلق بالمصالح السياسية والاقتصادية لروسيا أو لغيرها من الدول، فهذا يتم مع حكومة الوفاق التي اعتبرها “السلطة الشرعية” في طرابلس، وفق قوله.
ومن جهة أخرى اعتبر زايد عودة الشركات التركية واستئناف عملها في ليبيا يصب في مصلحة ليبيا، مؤكدًا أن التعاون مع أنقرة سيكون في كل المجالات وأن مذكرات التفاهم مع تركيا ستدخل حيز التنفيذ في القريب العاجل.
وشدد على أن رغبة السراج في الاستقالة تفرض جملة من الأمور يجب الأخذ بها بعين الإعتبار، أولها أن تحديد تاريخ نهاية أكتوبر لتسليم مهامه لسلطة جديدة هو تاريخ يضع تحدٍ للجميع في التفكير، مضيفاً أنه يجب الاستعداد من الآن لتسليم السلطة أو الانتظار لمخرجات لجنة الحوار وتنحية السراج ستسبب بلا شك بإضعاف حكومة الوفاق من الناحية السياسية وهو ما سيجعلها أمام تحد كبير لتسليم السلطة للشارع الليبي عبر الانتخابات.
نعم ليبيا – أخبار ليبيا 24

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق