ليبيا

هل هناك صفقة بين الوفاق وروسيا؟

طرحت الأنباء الواردة عن نية حكومة الوفاق الليبية الإفراج عن ناشطين اثنين روسيين تساؤلات حول دلالة وتداعيات هذه الخطوة وما إذا كان الأمر تم عبر صفقة غيرت الموقف الروسي مؤخرا من الأزمة الليبية.

ونشرت وكالة بلومبيرغ الأمريكية تقريرا مؤخرا يفيد بأن الوفاق وافقت بالفعل على إطلاق سراح الروسيين المحتجزين في العاصمة طرابلس وأنهما قد يصلان إلى موسكو خلال أيام.

وأضافت أن الأمر تم بعد مفاوضات عدة وأنه تسبب في حدوث انفراجة بين الوفاق وروسيا

وكانت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا صرحت أن الاتصالات بشأن هذه القضية أصبحت أكثر نشاطا لكن من المبكر الحديث عن أي نتائج وفق تصريحات صحفية.

ورأى أستاذ العلوم السياسية في جامعة صقريا التركية خيري عمر أن الوفاق بحاجة إلى تحسين علاقتها بالفاعلين الدوليين ومنهم روسيا خاصة أن الحوار السياسي الليبي سيعيد هيكلة الحكومة والمجلس الرئاسي وهناك ميل دولي نحو الحل السلمي.

وأشار المدون والكاتب الليبي فرج فركاش إلى أن الحكومة شعرت بأنه حان الوقت لاستغلال ورقة المعتقلين الروسيين خاصة أن الحديث عن إطلاق صراحهما ليس بجديد وكانت هناك مفاوضات منذ مدة أما بخصوص مواقف روسيا فهي أكدتها عبر وزير خارجيتها بأن الحل في ليبيا لن يمر إلا عبرها وعبر حليفتها تركيا.

وقال إن المقابل لهذه الصفقة هو ربما يكون الإبقاء على الوضع كما هو عليه وإطالة فترة بقاء المجلس الرئاسي الحالي وربما دعم تشكيل حكومة وحدة وطنية تمثل جميع الأطراف إن أمكن وإن تعذر ذلك تستمر تفاهمات سوتشي مع دعم وتثبيت وقف إطلاق النار والاتجاه إلى انتخابات عامة بعد حل معضلة الدستور.

نعم ليبيا – عربي 21

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق