اقتصاد

وول ستريت جورنال: الولايات المتحدة تواجه أكبر أزمة نقدية منذ الكساد الكبير

نشرت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية مقالا مطولا أوضحت فيه أن الولايات المتحدة تواجه أكبر أزمة نقدية منذ الكساد الكبير نتيجة انخفاض الإيرادات الضريبية بشكل رئيسي.

وتعتبر عملية خفض الإيرادات الضريبية سلاحا رئيسيا اعتمد عليه الرئيس الحالي دونالد ترامب في فترة حكمه كما يعول عليه في الانتخابات القادمة، بينما يرى المرشح الديموقراطي جو بايدن أن ذلك خفض الإيرادات الضريبية يعتبر من أكبر الجرائم في تاريخ الاقتصاد الأمريكي.

وأدى الانخفاض في الإيرادات الضريبية إلى عجز إجمالي متوقع أن يصل إلى مئات مليارات الدولارات في موازنة نهاية العام.

وقد يصل العجز في ميزانية الدولة الأمريكية من عام 2020 حتى عام 2022 إلى حوالي 434 مليار دولار وفقًا لبيانات خاصة بالصحيفة وتفترض التقديرات عدم وجود حافز مالي إضافي من واشنطن، بالإضافة إلى المزيد من القيود التي يغذيها فيروس كورونا على الأعمال التجارية.

ويعتبر هذا الرقم أكبر من ميزانية التعليم لعام 2019 لكل الولايات مجتمعة أو أكثر من ضعف المبلغ الذي تم إنفاقه في ذلك العام على الطرق والبنية التحتية للمواصلات الأخرى، وفقًا للصحيفة.

وقد أدى العجز بالفعل إلى تخفيضات في ميزانية التعليم والإصلاحات العامة وصيانة الحدائق، كما يتم تسريح العاملين في الدولة وإجراء تخفيضات في الأجور وتتعرض مزايا التقاعد للشرطة ورجال الإطفاء والمدرسين وغيرهم من موظفي الحكومة لمزيد من الضغط، بحسب الصحيفة.

نعم ليبيا-وول ستريت جورنال

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق