ليبيا

انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان في ليبيا

أكد مركز مدافع لحقوق الإنسان في تقرير تحليلي له حول انتهاكات حقوق الإنسان في ليبيا أن الليبيين عانوا خلال الفترة من يوليو إلى سبتمبر 2020من حرمان على مستوى الخدمات الأساسية مما أدى إلى اندلاع احتجاجات سلمية في بعض المدن الليبية خلال أغسطس وسبتمبر استخدمت خلالها السلطات القوة المفرطة في قمع المحتجين  ما أسفر عن مقتل اثنين من المحتجين بينما تعرّض عشرات الليبيين للاحتجاز التعسفي وتم اختطاف نشطاء وصحافيين واغتيال بعض المدافعين عن حقوق الإنسان خلال قمع الاحتجاجات.

وأضاف التقرير أنه وفي ظل القمع المنهجي لحرية الرأي والتعبير تحتل ليبيا المرتبة 164 في التصنيف العالمي لحرية الصحافة الذي أصدرته منظمة مراسلون بلا حدود لعام 2020 حيث يدفع الصحافيون المستقلون ثمنا كبيرا و يخاطرون بحياتهم وسلامتهم خلال أداء عملهم.

وأشار التقرير إلى معاناة السجون الليبية من أوضاع مزرية و هي تكتظّ بالمحتجزين في ظل عدم توافر الحد الأدنى اللازم من الرعاية الصحية والتغذية السليمة، وتنذر تلك المعطيات بمزيد من تدهور أوضاع المحتجزين في ظلّ تفشّي جائحة كوفيد-19

كما أن السلطات الليبية تتعامل بقدر كبير من العدائية مع اللاجئين وتعتبر وجودهم بمنزلة تهديد للأمن القومي حتى الآن وترفض الانضمام إلى اتفاقية الأمم المتحدة الخاصة بوضع اللاجئين وفق ما قال التقرير المذكور.

علاوة على ذلك أدت القيود المفروضة بسبب جائحة كوفيد-19 إلى حرمان كثير من المهاجرين من فرص العمل التي تساعدهم على توفير الغذاء لأسرهم وأطفالهم وعدم توفير الإمدادات الطبية بشكل كاف.

نعم ليبيا – قناة 218

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق