عالم

بلجيكا تؤدب مدرساً قلّد نظيره الفرنسي المقتول

أفادت صحيفة الديلي ميل البريطانية أن إدارة مدرسة بلجيكية أوقفت مدرساً عن العمل بعد أن عرض على تلاميذه رسوما مسيئة للنبي محمد عليه الصلاة والسلام.

وتقع المدرسة في منطقة مولينبيك سان- جان بالعاصمة بروكسل.

وقد قررت إدارتها وقف المدرس عن العمل بعد أن عرض على طلابه رسما كاركاتيريا نشرته سابقًا مجلة شارلي إيبدو الفرنسية وذلك أثناء شرحه لحادثة مقتل المدرس الفرنسي صمويل باتي.

ونقل موقع الصحيفة عن متحدث باسم عمدة مولينبيك قوله إن قرارنا يعتمد بشكل خاص على حقيقة أن هذه صور فاحشة حتى ولو لم تكن للنبي لفعلنا الشيء نفسه.

وأضاف المتحدث أن تعليق عمل المدرس ليس عقوبة لكنه إجراء تأديبي وبعد ذلك يمكن أن يواجه المدرس إجراءات إدارية.

وذكرت صحيفة لو ليبر البلجيكية أن أسر التلاميذ ذكروا أن المدرس قدم لأطفالهم حاسوبا لوحيا أظهر عبره الصور واقترح على الذين لم يريدوا رؤيتها النظر في الأرض أو أي مكان آخر.

نعم ليبيا – وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق