تكنولوجيا

كم ثمن الإنسان كسلعة في فيسبوك؟

بدأ الناس بعد انتشار العشرات من وسائل التواصل الاجتماعي يرددون مقولة إذا كانت الخدمة مجانية، إذا فالسلعة هي أنت وهي صحيحة إلى حد كبير في أي خدمة تعتمد بشكل رئيسي على الإعلانات.

و أصبحت قدرة تلك المؤسسات الإعلانية الضخمة تثير ريبة الكثير من الناس حول طبيعة المعلومات التي يتم جمعها، فهل هي تتضمن مثلا السماح بتسجيل محادثات الأفراد الشخصية من خلال هواتفهم كما شاع الظن؟ وهل تقوم باستخدام نصوص المحادثات الشخصية مع المستخدمين الآخرين؟ وهل تتعقب كيفية استعمالنا لجهاز الكمبيوتر أو الهاتف للقيام بمهام أخرى؟.

وأغلب هذه المعلومات  مذكور في شروط الاستخدام التي يقوم الجميع بالموافقة عليها لاستعمال الخدمة، لكن قد يكون من الصعب على غير المتخصصين أن يدركوا حقيقة ما تنطلي البيانات التي يتم جمعها عليه وطبيعة المعلومة التي من الممكن جمعها من تلك البيانات.

لكن كيف تزيد أرباح فيسبوك من المستخدم الواحد عاما بعد عام بينما يظل المستخدم يستعمل فيسبوك بنفس الطريقة تقريبا دون تغيير يذكر؟

قد يعلم الكثيرون أن المصدر الأساسي لأرباح فيسبوك هو الإعلانات ولكن الإجابة عن كيفية زيادة الأرباح من المستخدم الواحد تتكون من جزئين ، الأول هو أن شبكة فيسبوك تكسب المزيد من المعلنين. والجزء الثاني هو طبيعة وجودة المعلومات التي تجمعها فيسبوك عن المستخدمين كي تقوم باستعمالها لتعرض إعلانات أكثر لفتاً للانتباه وأكثر قابلية للاستجابة من قبل المستخدمين وبالتالي يمكن جني أموال أكثر من الإعلان الواحد.

و لكن هل تعلم أيها الإنسان الغيب أو تتنبأ بالمستقبل، أنت فقط تقوم باستخدام علوم البيانات بشكل متطور جداً ، فلا تستغرب لاحقا إذا وجدت إعلاناً على تطبيق إنستغرام لواقي الأسنان الخاص بالملاكمة أو إعلاناً آخر على موقع للأخبار لمرهم مسكن للآلام؟ .

نعم ليبيا – سكاي نيوز عربية

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق